الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وللحب وجه آخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
syrian eagle
عضو ممتاز
عضو ممتاز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 178
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 27/11/2007

مُساهمةموضوع: وللحب وجه آخر   28/11/2007, 8:29 am



وللحـب وجـه آخـر

يبدون مشرقين، مقبلين على الحياة، تميزهم ابتسامة ودودة دافئة، وميل إلى التسامح والمرونة في التعامل، إضافة إلى أناقة خاصة في المظهر وثقة استثنائية بالنفس.. ولمعة ساحرة في العيون
إنهم من وجدوا بأن على هذه الأرض ما يستحق الحياة
إنّهم من يعيش حالة ما أسماها محمود درويش أول الحب
فالحب في أوله، يهب كل ما سبق لأصحابه، إذ يمسك بأيديهم برفق إلى عوالم من الألق والدهشة، ويحيون لحظاتهم وهو يرون في الآخر الملاذ والرفقة والنجاة من حياة القحط واليباس، ويهيمون بين تلال الحلم الوردي والوعد الأخضر

*********

لكن الأمور قلما تسير بهذه الشاعرية، وعالم الروحانيات المزعوم أعلاه سرعان ما يلفظهم في أغلب الأحيان إلى الواقع الذي تنصّلوا منه أو حاولوا
فبعض قصص الحب تشهد نهاية حزينة أو درامية أو بشكل سخيف لم يكن ليخطر على بال أي من طرفي الحكاية! وقلة هم الذين تجرأوا على تعرية التجربة من ألوانها الزاهية وحلّلوها بأسلوب نفسي علمي مقنع
فالأعراض السابقة كلّها على جاذبيتها، لا تزيد على حقيقة بسيطة واحدة مفادها بأننا حين نحب أو نتخيل ذلك، فلأن الآخر قد قرأ فينا، في الشكل أو المضمون، ما لا كنا ندري بوجوده، وأسمعنا كلمات وعبارات مما لم نكن نسمعه في حياتنا اليومية الواقعية، وبالتالي جعلنا نقع في حب أنفسنا أولا وتذوّق جمالياتنا الذاتية
لذلك، فليس غريباً أن نشعر بالحاجة الدائمة للآخر، لأنه الحافز والمغذي الرئيسي لتلك المشاعر.. مشاعرنا تجاه أنفسنا! وكل من يتعذب ويتألم ويكتوي على فقدان الآخر، فهو إنما يعاني ما يعانيه لنضوب المعين الذي كان يستمد منه الثقة والقوة وأدوات المصالحة الدائمة مع الذات
وهو حين يتعمد أن يبدو أمام الشريك في أفضل حالاته، فهو لا شعورياً، يسعى لأن يبدو كذلك في نظر نفسه أولاً
قيل لأعرابي: سارع وانقذ ابنك يا أبا فلان.. لقد عشق! فقال: اتركوه، فقد لَطُفَ ونَظُفَ وظَرُفَ
ولعل ذلك الأعرابي البسيط، قد اختصر الحكاية كلها بسليقته النقية

*********

وقد يتساءل أخي القارىء هنا: إذن كيف نبرر قصص الحب الناجحة التي استمرت لسنوات دون خيبات؟
فأقول: ومن قال إنها استمرت؟ كل ما في الأمر أن العلاقة تحولت إلى عادة وألفة وصداقة ومحبة، علاقة صارت صالحة لأن تعيش على أرض الواقع وتترك عالم الخيال والأوهام والرغبات العابرة
وقد يتساءل آخر: وما الضير في أن نعيش وهماً مؤقتاً طالما أن عوائده بذلك الجمال؟
وأرد على السؤال بآخر: ولماذا لا نتذوق جمالياتنا نحن بأنفسنا ونعقد مصالحة مع ذواتنا، ونحب بأعيننا نحن التي لا تُخدع.. نحب أنفسنا بعيوبها ومزاياها
وصدقوني بأن من يحاول سيبدو للآخرين عاشقاً مثله مثل الفئة التي وصفتها في بداية المقال.. لكن بأقدام تمشي على الأرض وتتنفس الهواء الطبيعي.. وليست مثل تلك الهائمة في الفضاء السابحة بين الغيوم والأغنيات.. المعرضة للهلاك إما بالسقوط المدوي.. أو بالعدم والفناء داخل الثقوب السوداء التي يعرفها العشاق السابقون جيداً

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
noon
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 608
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وللحب وجه آخر   5/12/2007, 10:42 pm

تحياتي أيها النسر:
اختصر تعبيري ببيتين من الشعر، الأول لمالئ الدنيا وشاغل الناس "المتنبي"، والثاتي لبدوي الجبل، وهما خير تعبير واختصار لما أوردته في خاطرتك.
يقول المتنبي:
فإن قليل الحب بالعقل صالح وإن كثير الحب بالجهل فاسد
ومعنى ذلك إن ما يبى على العقل لهو أفضل بكثير من ذاك الذي يبنى على العاطفة، فكثيراً ما تخطئ العواطف.
والبدوي يقول:
وبعض الهوى كالنور إن فاض يأتلق وبعض الهوى كالغيث إن فاض خربا
فقليل من الحب المبني على أسس عقلية بمزيج عاطفي بسيط يبقى ويدوم، أما العواطف فتعمي أبصارنا وتعكس الصور أحيانا فنرى القبح جمالا والجمال قبحاً.
...........
دمت أخي النسر شاهيناً
noon
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وسن
عضو ممتاز
عضو ممتاز


انثى
عدد الرسائل : 171
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 01/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: وللحب وجه آخر   8/12/2007, 10:49 am

تعليقي على الجزء الاول مما كتبت



يبدون مشرقين، مقبلين على الحياة، تميزهم ابتسامة ودودة دافئة، وميل إلى التسامح والمرونة في التعامل، إضافة إلى أناقة خاصة في المظهر وثقة استثنائية بالنفس.. ولمعة ساحرة في العيون


فعلا هذا ما يحدث شىء غير عادي يغير نظرتك للحياة يجعل لها طعم ولون ويجعل كل شىء محتمل

لكنه يكون بدايه الحب فقطربما


شكر ايها النسر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*

وسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وللحب وجه آخر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأجنحة الحرة :: الجناح الأدبي :: تراتيلك المقدسة-
انتقل الى: