الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة حياة السيد حسن نصرالله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 12:07 am

السيد حسن نصرالله



وُلـِد السيد حسن نصر الله في بلدة "البازورية" الجنوبية القريبة من مدينة صور ( 10 كيلومتر شرقي صور ) عام 1960.
اضطر وهو صغير وبسبب ضيق حال العائلة وانعدام فرص العمل في بلدته الجنوبية التي كانت تشكو كغيرها من قرى وبلدات المنطقة من الفقر والإهمال والحرمان للنزوح مع عائلته إلى مدينة بيروت ... وهناك أقامت العائلة في منطقة "الكرنتينا" إحدى أحزمة البؤس المنتشرة حول أطراف العاصمة ، وفي هذه المنطقة قضى حسن نصرالله أغلب أيام طفولته .
.
عمل في أولى أيام حياته بمساعدة والده عبد الكريم نصرالله في بيع الخضار و الفاكهة وفي متجر والده الصغير بدأت أولى مشاعر الإيمان والثورة تتولد في نفسه وذلك من خلال صورة للإمام موسى الصدر كان والد نصرالله يعلقها على إحدى الجدران ، وقد كان لهذه الصورة الأثر الكبير في صياغة تفكير ومبادىء حسن نصرالله مستقبلا ً .
.
كان نصرالله وخلال فترة نشأته الأولى بعيدا ًعن كل مظاهر اللعب واللهو والمزح ؛ فهو لم يكن يصاحب رفاقه للعب كرة القدم أو السباحة ، بل إنه كان دائم التردد على المساجد ودور العبادة ، وبسبب عدم وجود مسجد في الكرنتينا فإنه كان يضطر للذهاب إلى مساجد المناطق المجاورة في سن الفيل و برج حمود و النبعة .
.
جذبت القراءة نصرالله منذ نعومة أظافره وكان يشتري الكتب من ساحة البرج في بيروت ( ساحة الشهداء ) إما من الباعة المتجولين أو من الذين يفرشون كتبهم على الرصيف ، ويبدو أن نزعته الإسلامية كانت ظاهرة بوضوح في نوعية قراءاته فهو كان يقرأ كل مايتعلق بالدين الإسلامي بغض النظر عن مدى ملاءمته لسنه .
.
يتبع

منقوووول


عدل سابقا من قبل رضا_الفلسطيني في 23/2/2008, 12:17 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 12:16 am




دراسته و تحصيله الديني
.
أتم دراسته الإبتدائية في مدرسة حي "النجاح"، ثم درس في مدرسة "سن الفيل" الرسمية.
ثم كان أن اندلعت الحرب الأهلية في لبنان فرجع مع عائلته إلى بلدته "البازورية" في الجنوب وهناك تابع دراسته الثانوية في مدرسة ثانوية صور الرسمية للبنين .
.
خلال وجوده في البازورية التحق حسن نصرالله بصفوف حركة أمل الشيعية التي أسسها السيد موسى الصدر ، وكان خياره يبدو غريبا ً حينها عن توجهات البلدة السياسية التي كانت تأخذ الطابع الشيوعي والماركسي وذلك لكثرة الشيوعيين الموجودين فيها فى ذلك الوقت . وبسبب قوة شخصيته وسعة أفقه وإطلاعه أصبح مندوب الحركة في بلدته .
.
وفي صور تعرف نصرالله بالسيد محمد الغروي الذي كان يقوم بتدريس العلوم الإسلامية في إحدى مساجد المدينة باسم السيد الصدر ، وبعد مدة من لقائهم طلب نصرالله من السيد الغروي مساعدته في الذهاب إلى مدينة النجف العراقية إحدى أهم مدن الشيعة والتي درس فيها كبار علماء الدين الشيعة .
وبالفعل ساعده السيد الغروي في الذهاب إلى النجف بعد أن حمله كتاب توصية للسيد محمد باقر الصدر إحدى أهم رجال الدين الشيعة عبر تاريخهم ، وبوصوله إلى النجف لم يكن قد بقي بحوزة نصرالله قرشا ً واحدا ً.
.
هناك سأل عن كيفية الاتصال بالسيد محمد باقر الصدر فدلوه على شخص يدعى عباس الموسوي ، وبلقائه خاطبه نصرالله بالعربية الفصحى ظنا ً منه أنه عراقي لكنه فوجىء بأن الموسوي لبناني من بلدة النبي شيث البقاعية وكان هذا اللقاء محور تغير هام في حياة نصرالله ، وتكونت ابتداءً من هذه اللحظة صداقة قوية ومتينة بين الرجلين اللذين كتبا فصلا ً هاما ً من تاريخ لبنان الحديث عبر مساهمتهما في إنشاء وتأسيس حزب الله اللبناني عام 1982 .
.
يتبع


منقووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 12:45 pm




بعد لقاء نصرالله مع السيد محمد باقر الصدر ، سأل الصدر الموسوي أن يقوم برعاية نصرالله والإعتناء به وتأمين ما يلزمه من مال واحتياجات ، كما عهد له بتدريسه ، وكان الموسوي صارما ً في دوره كمعلم ، وبفضل تدريسه المتشدد استطاع طلابه أن ينهوا خلال سنتين ما يعطى عادة خلال خمس سنوات في الحوزة.
فالتدريس عند الموسوي عملية متواصلة بلا إنقطاع أو عطلة حتى في أيام العطلات الرسمية فإن دروسه لا تتوقف ، وهذه الأجواء أمنت لنصرالله الفرصة لإنهاء علومه الدينية في فترة سريعة نسبيا ً حيث أنهى المرحلة الأولى بنجاح في العام 1978 .
.
في هذه الفترة كان المناخ السياسي العراقي قد بدأ فى التغير بشكل عام ، حيث أخذ نظام البعث الحاكم فى التضييق على الطلبة الدينيين من مختلف الجنسيات ، ويبدو أن وضع الطلبة اللبنانيين كان أسوأ من غيرهم حيث بدأت التهم تلاحقهم يمينا ً وشمالا ً ، تارة ً بالإنتماء إلى حزب الدعوة وتارة ً أخرى بالإنتماء إلى حركة أمل وأيضا ً بتهم الولاء إلى نظام البعث السوري الحاكم في سوريا والذي كان في عداوة مطلقة مع نظام البعث العراقي .
.
وفي أحد الأيام إقتحم رجال الأمن البعثي الحوزة التي كان يدرس بها نصرالله بهدف إلقاء القبض على السيد عباس الموسوي الذي كان حينها قد غادر إلى لبنان ، فلم يجدوا سوى عائلته فأخبروها بمنعه من العودة مجددا ً للعراق .
ومن حسن حظ نصرالله أنه لم يكن موجودا ً في الحوزة حينها حيث تم إعتقال رفاقه الباقون ، وهنا أدرك أنه لم يعد هناك مجال للبقاء بالعراق ، فغادر عائدا ً على وجه السرعة إلى لبنان قبل أن يتمكن نظام صدام حسين من إلقاء القبض عليه .
بعد عودة نصرالله إلى لبنان إلتحق بالحوزة الدينية في بعلبك وهناك تابع حياته العلمية معلما ً وطالبا ً ، إضافة ً إلى ممارسته العمل السياسي والمقاوم ضمن صفوف تنظيم حركة أمل الشيعية التي كانت قد بلغت أوجها في ذلك الحين .
وبفضل قوة شخصيته ومتانة عقيدته وصدق إلتزامه وإخلاصه فإن ذلك الشاب الذي كان بالكاد قد بلغ العشرين من عمره إستطاع الوصول إلى منصب مندوب الحركة في البقاع وهو منصب لا يتسلمه عادة ً إلا من كان يمتلك صفات قيادية وأخلاقية من الدرجة الأولى .
.
يتبع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 12:53 pm






حياته السياسية
عام 1982 كان عاما ً مفصليا ً في حياة نصرالله ؛ ففي هذا العام وقع الإجتياح الإسرائيلي للبنان ، وبوقوعه حصلت أزمة في صفوف أمل بين تيارين متقابلين: تيار يقوده نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني وكان يطالب بالإنضمام إلى "جبهة الإنقاذ الوطني " ، وتيار أخر أصولي متدين كان نصرالله والموسوي أحد أعضائه ، وكان يعارض هذا الأمر ، وبتفاقم النزاع انشق التيار المتدين عن تيار نبيه بري الذي كان لدى التيار المتدين مأخذ كثيرة عليه بسبب الإختلاف في تفسير الإرشاد الذي خلّفه الإمام موسى الصدر.
.
والحقيقة أن التيار المتدين كان يعارض الانضمام إلى جبهة الإنقاذ الوطني بسبب وجود بشير الجميل فيها ، وكاونوا يعتبرونها تهدف إلى إيصال هذا الأخير إلى رئاسة الجمهورية .
والجميل هذا كان خطا ً أحمرا ً لدى تيار المتدينين بسبب علاقاته مع الإسرائيليين .
.
وهنا كانت البداية الأولى لظهور حزب الله اللبناني ، حيث بدأ هؤلاء الشباب بالإتصال برفقائهم الحركيين في مختلف المناطق اللبنانية بهدف تحريضهم على ترك تيار بري والانضمام إلى حزب الله ، وبدأت هذه النواة تكبر مع الأيام حتى أصبح الحزب في الوقت الحاضر إحدى أهم وأكبر الأحزاب على الساحة اللبنانية والعربية والإسلامية .
.
يتبع
منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 1:02 pm



عند ولادة حزب الله لم يكن نصرالله عضوا ً في القيادة ، فهو لم يكن حينها قد تجاوز ال22 ربيعا ً ، وكانت مسؤولياته الأولى تنحصر فى تعبئة المقاومين وإنشاء الخلايا العسكرية التي شكلت فيما بعد العنوان الأبرز في مقاومة الجيش الإسرائيلي جنوب لبنان .
.
بعد فترة تسلم نصرالله منصب نائب مسؤول منطقة بيروت الذي كان يشغله السيد إبراهيم أمين السيد إحدى نواب حزب الله السابقين في البرلمان اللبناني ، وإستمر نصرالله فى الصعود داخل سلم المسؤولية في حزب الله ؛ فتولى لاحقا ً مسؤولية منطقة بيروت ، ثم استُحدث بعد ذلك منصب المسؤول التنفيذي العام المكلّف بتطبيق قرارات "مجلس الشورى"، فشغله نصر الله.‏
.
ولكن يبدو أن المسؤولية والمناصب لم تكن تستهوي نصرالله بالقدر الكافي ، بل إن إهتمامه الحقيقي كان يتجه صوب تكملة دراسته الدينية ، ولذلك فإنه - وبعد مدة - غادر بيروت متجها ً نحو إيران ، وتحديدا ً إلى مدينة قم لمتابعة دروسه الدينية هناك ، ولكن التطورات التى حدثت على الساحة اللبنانية _ خصوصا النزاعات المسلحة بين حزب الله وأمل - اضطرته للعودة مجددا ً للبنان .
.
بعودته ، لم يكن لنصرالله مسؤولية محددة ، فمنصبه كمسؤول تنفيذي عام كان قد سـُلـِم للشيخ نعيم قاسم ، وهكذا بقي نصرالله من دون منصب حتى انتخاب السيد عباس الموسوي أمينا ً عاما ً ، فعين قاسم نائبا ً له وعاد حسن نصرالله لمسؤوليته السابقة .
.
يتبع


منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 1:07 pm



أمين عام حزب الله.
في عام 1992 اغتالت إسرائيل أمين عام حزب الله السيد عباس الموسوي ، فصار إلى انتخاب حسن نصرالله أمينا ً عاما ً للحزب ، بالرغم من أن سنه كان صغيرا على تولي هذه المسؤولية ، ولكن يبدو أن صفات نصرالله القيادية وتأثيره الكبير على صفوف وأوساط قواعد حزب الله قد لعبت دورا ً مؤثرا ً في هذا الإتجاه ، وبالفعل فإن إنتخابه كان له الأثر الأبرز في تثبيت وحدة الحزب بقوة بعد الضربة القاسية التي تلقاها لتوه.
.
‏ وفي ذلك العام وبعد أشهر قليلة من اغتيال الأمين العام السابق الموسوي فإن حزب الله اختار الدخول إلى قلب المعترك السياسي اللبناني ، فشارك في الإنتخابات النيابية التي جرت في ذلك العام ، وحصد عدددا ً من المقاعد النيابية عن محافظتي الجنوب والبقاع ، وكبرت هذه الكتلة وإزدادت عددا ً في الإنتخابات النيابية اللاحقةأعوام 1996 و 2000 و 2005 ، وهي تعرف باسم " كتلة الوفاء للمقاومة ".
.
وفي عام 1997 فقد نصرالله ابنه البكر "هادي" في مواجهات دارت بين مقاتلي الحزب والجيش الإسرائيلي في منطقة الجبل الرفيع جنوب لبنان
.
يتبع
منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 1:10 pm




يوم أبلغه رفاقه باستشهاد ولده البكر "هادي" في مواجهة مع القوات الإسرائيلية ، كان رده الوحيد أن طلب منهم تركه وحده في مكتبه لدقائق معدودة.
.
*وخلف الباب الموصد ، لم يبكِ السيد "حسن نصر الله" ، كما أفصح فيما بعد ، بل خلا إلى نفسه ، واستجمع كل قواه وقيمه ومفاهيمه التي أوصلته إلى هذا المقام.
بعدها خرج لتلقي تعازي الوفود الشعبية ، يومها كتب أحد الصحفيين اللبنانيين ممن اعتادوا مهاجمة نصر الله وحزب الله ، يقول:
"مهما اختلفنا معك ، لا نملك إلا أن ننحني أمامك ، فليس عاديًّا في زماننا أن يقدم زعيم سياسي حزبي ابنه لخوض قتال ضد إسرائيل ، إلى جانب باقي المقاتلين".
.
يقولون: إن السيد حسن نصر الله أعاد للأذهان صورة القائد الإسلامي ، الذي لا يميز نفسه وأهله عن باقي الأمة ، في واجباتها ومسؤولياتها.
.
بدأت بصمات السيد حسن نصر الله تظهر واضحة على نهج الحزب وسياساته ، فهو الذي أطلق سلاح "الكاتيوشا" في الصراع مع إسرائيل ، وهو الذي وضع نظرية " توازن الرعب " التي أعجزت الإسرائيليين ودفعتهم إلى توقيع اتفاق إبريل (نيسان) الذي يعترف بحق المقاومة في قصف جنود الاحتلال ومواقعهم إذا بادرت إسرائيل بالاعتداء.
.
بعد ثمانية عشر عاما من تأسيس الحزب ، وقف حسن نصر الله أمام أكبر حشد جماهيري يشهده الجنوب المحرر ، مزهواً بالنصر ، لكنه الزهو الخالي من أي غرور.
لم ينسَ في مستهل خطابه أن يتذكر قدوته الأولى الإمام موسى الصدر ، ودوره في إطلاق شرارة المقاومة ، ولربما أراد القول ، دوره في تكوين هذه الشخصية اللامعة .
.
لم يصدر عن السيد حسن نصر الله ما ينم عن وجود بذور للغرور ، ففطرته وتربيته الدينية يحولان - كما يبدو - دون ذلك .
ما زال يعتبر الطريق طويلا ، فالانتصار في معركة ، لا يدفع إلى الارتخاء ، بل هناك معارك أخرى ربما ليست عسكرية ، بل معارك تنمية وبناء الإنسان ، وهذه رسالة الإسلام كما يؤكد دوماً.
يتبع

منقوووول



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
بلقيس
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 452
الهوايات : الرسم \ العزف والاستماع للموسيقى
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 1:27 pm

رضاااا
موضوعك جميل جدا ومهم
لقد عرفتنا بشخصيه اكثر من مهمه شخصيه قائد ومعلم وبطل
مجاهدا عظيما بكل ما في الكلمه من معنا
اردت ان اضيف شيئا على موضوعك ولكن ماشاء الله لم تترك لي ما اضيفه
خصوصا ان موضوعك لم ينتهي كما رأيت..لذلك ساترك لك المجال ان تنهي ما بدأت به
اشكرك جزيل الشكر
واريد ان اقول ان هذا الانسان القائد والبطل لا يمكن ان يحصر ببعض الكلمات انه اكبر من ان نصفه بكلام الدنيا ..

تقبل مروري
وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبض
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
عدد الرسائل : 57
العمر : 36
الهوايات : القرأة والسفر
تاريخ التسجيل : 22/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 2:09 pm

سَمَّيتُكَ الجنوب
يا لابساً عباءةَ الحسين وشمسَ كربلاء
يا شجرَ الوردِ الذي يحترفُ الفداء
يا ثورةَ الأرضِ التقت بثورةِ السماء
يا جسداً يطلعُ من ترابهِ قمحٌ وأنبياء
سميّتُك الجنوب يا قمر الحُزن الذي يطلعُ ليلاً من عيونِ فاطمة
يا سفنَ الصيدِ التي تحترفُ المقاومة..
يا كتب الشعر التي تحترف المقاومة.
لم يبق إلا أنت.. تزرع في حياتنا النخيلَ، والأعنابَ والأقمار
لم يبقَ إلا أنت.. إلا أنت.. إلا أنت فافتح لنا بوابةَ النهار
**
شکرا لک اخي رضا وشکرا للسید حسن الذي یقف وحیدا
یدافع عن کرامة وشرف العرب
فالعرب مشغولون اليوم بإعداد جيوشٍ من الشبان والصبايا الراقصات، ليهزموا الأمم الأخرى في ميدان الفن والطرب والأغنيات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 2:19 pm

العزيزه بلقيس و العزيزه نبض شكرا لمروركم على هذه الصفحة الطاهرة و احساسكم الجميل السيد حسن نصرالله هوا القدوه و المثل الأعلى بالنسبه لي و بالنسبه لأكثريه الشباب أتمنى له طولة العمر و النصر ورعاية الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   23/2/2008, 2:31 pm



حوار مع السيد حسن نصر الله
أجرته معه مجلة الوسط فى 29 مايو سنة 2000
.
.
سؤال: أصبح الجنوب اللبناني في قبضة المقاومة وأصبحت قواتكم على الحدود مع إسرائيل، كيف ستتعاملون مع الدولة العبرية من الآن فصاعداً علماً أن قضية مزارع شبعا غير محسومة من وجهة نظر مجلس الأمن ؟
.
حسن نصر الله
نحن نعتبر أن هناك انتصاراً كبيراً تحقق بعودة جزء كبير من الأرض اللبنانية ، لكن طالما أن منطقة مزارع شبعا ما زالت تحت الاحتلال فنحن لا نعتبر ما حصل انسحاباً كاملا ، فالأمور ليست كذلك ، وهذا يعني أننا سنتابع جهادنا لتحرير هذه الأرض المحتلة ، وليس مهماً ماذا يعتبرها مجلس الأمن الدولي ، المهم أن لبنان يعتبرها أرضاً لبنانية ، وهذه ليست أرضاً متنازعاً عليها ، وإذا كانت هناك دعوى إسرائيلية بأن هذه الأرض لسورية ، فسورية تقول إن هذه الأرض لبنانية ، وهي حاضرة أن توقع على ذلك وتقدم كل الوثائق لتؤكد ذلك ، إذن في الحقيقة هناك جزء كبير من الأرض اللبنانية تم تحريره ، ولكن هناك جزء آخر لم يُحرر ، وبالتالي فإن قضية المقاومة ما زالت قائمة.
.
سؤال: هل أنتم علي استعداد لتسليم الدولة اللبنانية مسؤوليات الأمن في القرى المحررة أم ستكون هذه القرى منطلقاً لعمليات لاحقة ضد إسرائيل ؟
.
حسن نصر الله
بمعزل عن مستقبل عمليات المقاومة في هذه المنطقة فنحن لا نريد أن نتحمل مسؤوليات أمنية فيها ، ولسنا سلطة أمنية ، ولم نكن سلطة أمنية في أي يوم من الأيام في لبنان ، ولسنا بديلاً عن الدولة ، ومن الطبيعي أن تتحمل الدولة المسؤولية الأمنية ، هل ترسل الدولة الجيش اللبناني أو قوى الأمن الداخلي ؟ وكيف تحافظ على الأمن في هذه المنطقة فهذه مسئوليتها.
.
سؤال: بعد انهيار جيش لبنان الجنوبي أي ضمانات ستقدمون للمدنيين هناك بمختلف طوائفهم ؟
.
حسن نصر الله
نحن أعلنا منذ مدة طويلة أن سكان المنطقة المحتلة هم أهلنا وإخواننا ، وأكدنا ذلك في أكثر من مناسبة ، وكانت هناك اتصالات مباشرة مع فعاليات هذه المنطقة ، والتقينا بعدد كبيراً من سكان هذه المنطقة ، وعلى كل حال هذه الأيام تشهد أن هذه المنطقة تحررت ، ولم تحصل أية مشكلة مع السكان ، بل كانت المقاومة موضع ترحيب السكان ، ولم تحصل أية إشكالات ، واعتقد أن الأمور ستكون على أفضل ما يرام ، ونحن عملياً تجاوزنا مرحلة تقديم الضمانات ، لأن الأمور في منطقة الشريط الحدودي انتهت لمصلحة هذا الشعب ولمصلحة عملية التحرير.
.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   24/2/2008, 5:34 pm



سؤال: بماذا شعرت لحظة انسحاب القوات الإسرائيلية ، وما هو مستقبل عناصر المقاومة بعد الانسحاب ؟
.
حسن نصر الله
بالتأكيد شعرت بالاعتزاز ، وهذا يوم كنا ننتظره بفارغ الصبر ، وكنا على يقين من مجيئه ، وكنا نعتقد بأنه سيكون قريباً أكثر مما يعتقد العدو أو الصديق.
.
على المستوى العاطفي ، أول ما حضر في ذهني ووجداني هم الشهداء الذين صنعت دماؤهم الزكية هذا النصر بالدرجة الأولى ، والذين يجب أن نحفظ لهم هذا الفضل على لبنان وعلى الأمة بكاملها وأن نكون أوفياء لدمائهم وللأهداف التي استشهدوا من أجلها ، ونحن اليوم ننعم بالحرية والحياة الكريمة بفضل تضحياتهم العظيمة وفدائهم الكبير.
.
بالنسبة إلى عناصر المقاومة ، لم يحن الوقت بعد للحديث عن مستقبل هؤلاء الشباب ، لأن المسائل لم تنته حتى الآن ، فما زالت هناك أراض لبنانية تحت الاحتلال ، أعني مزارع شبعا ، وما زال لبنان في دائرة التهديد ، وبحاجة إلى جهوزية هؤلاء الشباب ليحرروا بقية الأرض وليدافعوا عنه في مواجهة هذه التهديدات.
.
سؤال: ماذا سيفعل حزب الله بعد المقاومة هل ينكفئ إلى الداخل اللبناني لرفع مطالب وشعارات إسلامية أسوة بالحركات الإسلامية الأخرى في العالم العربي ؟ وهل يطالب بثمن لتضحياته أي بدور أكبر في الحياة السياسية اللبنانية؟
.
حسن نصر الله
بمعزل عن مستقبل المقاومة ؛ فإن حزب الله له حضور سياسي كبير ، وهو يتبنى قضايا الناس والفقراء والمستضعفين والعمال والمناطق المحرومة ، ويهتم بكل شاردة وواردة من الحياة السياسية ، بالتأكيد في الفترة المقبلة سيكون له اهتمام أكبر وحضور أكبر ، من ناحية أخرى ، ونتيجة للنصر الذي تحقق ، فمن الطبيعي أن يكون لهذه القوى التي صنعت هذا النصر دور وتأثير أهم في الحياة السياسية اللبنانية ، وهذا ليس من قبيل الحصول على ثمن وإنما من قبيل ممارسة الدور الذي يحتاجه الوطن والمجتمع اللبناني.
.
سؤال: من صنع هذا الانتصار ؟
.
حسن نصر الله
في الحقيقة لا نستطيع القول أن لهذا الانتصار صاحباً واحداً وننسبه إلى جهة محددة وحدها لأن ذلك سيكون غير منصف وغير دقيق. هناك مجموعة عوامل أدت إلى صنع هذا الانتصار ، في طليعتها رأس الحربة المقاومة المسلحة لأن بقية العوامل تصنع في حال توافرها كلها صموداً في لبنان ولكن ليس مقاومة. المقاومة المسلحة أدت إلى استنزاف قوات الاحتلال وعملائها. أولا على المستوى البشري أي إلحاق أكبر عدد ممكن من الخسائر البشرية بصفوف قوات الإحتلال والعملاء. وثانياً الخسارة المعنوية التي لحقت بالإحتلال وهي لا تقل أهمية عن الأولى إن لم تكن أهم ، لأن قوة الجيش ترتبط بالدرجة الأولى بهيبته. ما تعرض له الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان هو كسر لهذه الهيبة وإسقاط لهذه الأسطورة إلى حد جعل صورة هذا الجيش ، في نظرنا مهينة وذليلة.
.
وهناك صمود الناس واحتضانهم المقاومة ، سواء داخل الشريط الحدودي أم في خارجه ، خصوصاً سكان البلدات الواقعة علي خطوط المواجهة الذين نعترف بفضلهم الكبير ، فقد تعرضوا يومياً للقصف والغارات الجوية لكنهم صمدوا واحتضنوا المقاومة وتعاونوا معها واخلصوا لها وحافظوا عليها. وكذلك الموقف الشعبي الذي كان يحتضن هذه المقاومة ويدعمها ويساندها بالدماء والموقف الإعلامي والمال وبتقديم فلذات الأكباد. وكذلك مشاهد عائلات الشهداء واعتزازها بالتضحيات. ثم الموقف الرسمي اللبناني ، مع العهد الجديد والحكومة الجديدة ، وهو تطور تطوراً كبيراً ، وهذا أكد أن رهان المقاومة وطني وحقيقي وكامل وهو ما اسقط الرهان الإسرائيلي الدائم على الفتنة والإيقاع بين الدولة والمقاومة.
.
وهناك سورية التي لا يستطيع أحد أن يتحدث عن النصر بمعزل عنها لأنها ، ومنذ سنة 1982 ، وقفت إلى جانب المقاومة وساندتها وحمتها وتعرضت بسبب ذلك لضغوط كبيرة جداً كانت إحدى محطاتها الكبرى مؤتمر شرم الشيخ وصولاً إلى التطورات الأخيرة. سورية كانت دائماً إلى جانبنا. وعندما أقول دعمت المقاومة وحمتها لا أقصد فقط إقليميا بل أيضا داخلياً. مساندة سورية للمقاومة عامل أساسي في هذا النصر. ومن أهم العوامل التي كانت سورية تقف وراءها موضوع السلم الأهلي والأمن والاستقرار في لبنان وهو ما أعطى فرصة أكبر كي يتوجه المقاتلون والمجاهدون ببنادقهم وعقولهم وقلوبهم إلى جبهة المواجهة مع المحتل. فلو كانت الحرب الأهلية مشتعلة لما كانت المقاومة خلال السنوات التسع الماضية على ما كانت عليه. اذن هذا النصر لسورية أيضاً.
.
وعندما نتحدث عن النصر يجب أن نتحدث أيضاً عن الجمهورية الإسلامية في إيران وهي وقفت ، منذ 1982 ، إلى جانب المقاومة ودعمتها وساندتها وحمتها.
.
فحين نتحدث عن أصحاب لهذا النصر نتحدث عن المقاومة والشعب اللبناني والدولة اللبنانية وسورية والجمهورية الإسلامية في إيران. كلهم شركاء. وأختم من حيث بدأت فرأس الحربة كان من يستنزف العدو ويؤذيه وينزل به الخسائر التي أدت إلى تكوين رأي عام إسرائيلي ضاغط علي حكومة العدو إلى أن أصبح شعار الانسحاب من لبنان شعاراً انتخابياً يمكن أن يستقطب أعدادا هائلة من الأصوات.
المقاومة المسلحة والمجاهدون والشهداء والأسرى والجرحى والمضحّون المباشرون الذين كانوا يقاتلون نيابة عن كل الشعب اللبناني وكل العرب وكل المسلحين هؤلاء أصحاب النصر. طبعا حين أتكلم عن المقاومة لا أتحدث عن حزب الله وحده بل عن كل من قاتل. نحن لا ندعي إننا وحدنا صناع هذا النصر وان كنا نعتبر أن حزب الله ومقاومته هما من الصناع والأركان الأساسيين في إنجاز النصر.
.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
رضا_الفلسطيني
عضو ذهبي
عضو ذهبي


ذكر
عدد الرسائل : 209
العمر : 39
المكان : KUWAIT
المهنة : ENGINEER
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   24/2/2008, 5:36 pm

حوار مع السيد حسن نصر الله
أجرته معه مجلة الوسط فى 29 مايو سنة 2000.

.
سؤال: هل استشهد في صفوف حزب الله مقاتلون غير لبنانيين ؟
.
حسن نصر الله
لا أذكر ذلك.
.
سؤال: استفادت المقاومة من التفاف وطني واسع حولها ، هل تعتقد بأن حزب الله يملك التفويض اللازم والدعم نفسه للاستمرار في القتال من أجل مزارع شبعا ، علماً أن إسرائيل ستكون أكثر قدرة على الإيذاء بعدما سحبت قواتها من جنوب لبنان ؟
.
حسن نصر الله
أسمع لبنانيين يتحدثون عن موضوع السيادة ومسألة إبطال الإجماع الوطني حول المقاومة.
حين يبقى شبر تحت الاحتلال فهذا يعني أن السيادة منقوصة ، وعندما تكون هناك أرض لبنانية محتلة لا مبرر لتراجع الإجماع. ثم أقول إن المقاومة حين انطلقت لم يكن هناك إجماع وطني حولها خصوصاً في 1982 إذ كانت هناك حرب أهلية ونزاعات داخلية عميقة جداً ... الواقع ان الإجماع الوطني توافر في السنوات الأخيرة ولجزء منه علاقة بإثبات المقاومة جدواها وبأداء حزب الله السياسي وانفتاحه على القوى الأخرى.
هذا الموضوع معقد. بالنسبة إلينا الإجماع الوطني أمر نحبه ونعتبره عنصر قوة أساسياً ولكن ليس سبباً لا لقيام المقاومة ولا لاستمرارها ... قد يراهن أحدهم على أصوات في الداخل تخالف استمرار المقاومة ... هل سيؤدي ذلك إلى وقف المقاومة ؟ الجواب هو لا ... بالنسبة إلى المقاومة هناك قضية واضحة وحاسمة قاتلت من أجلها وكانت قلة وغريبة إلى ان جاء وقت وأصبح حولها التفاف وطني كبير ... قد يكون هناك من يخالف أو لا يوافق على استمرار المقاومة ولكن ليس بالقدر الذي يعني أن المقاومة ستصبح معزولة شعبياً ووطنياً وسياسياً.
.
سؤال: من أين ستقاتل المقاومة لتحرير مزارع شبعا في حال انتشار القوة الدولية في المناطق التي انسحبت منها إسرائيل ؟
.
حسن نصر الله
هذه مشكلة ميدانية فنية وحلها سهل على المقاومة.
.
سؤال: من سيتحمل المسؤولية إذا نفذ باراك تهديداته وألحق أذى فادحاً بلبنان بسبب عملية للمقاومة من أجل تحرير مزارع شبعا ؟
.
حسن نصر الله
السؤال هو: ما هي خيـارات لبنان حين يعتبر ان هذه أرض لبنانية محتلة ؟ هنا نعود إلى أسئلة العام 1982 نفسها ... في عــام 1982 حـين كان الاحتلال الإسرائيلي موجوداً كانت الأرض أوسع ... وأذكر حين اقتحم الشهيد أحمــد قصير مقـر الحاكم العسكري الإسرائيلي في صور في عملية استشهادية ، تحـدث الإسرائيليون عن مقـتل 85 جندياً وأعلن مناحيم بيغن الحـداد ثلاثة أيام ، أطلق يومها كــلام بأن إسرائيل سـتدمر لبنان لأنها لا تحتمل خسارة من هذا النوع ، وأن خيار المقاومة خيار مكلف ومجهد ومتعب.
الأسئلة نفسها ستطرح الآن. هل تتصور أن يأتي باراك بهذه البساطة ويدمر ويفعل ما يشاء في البلد ، أبهذا القدر الخيارات أمامنا مقفلة ؟ لا ليس كذلك.
.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
لوركا
مشرف عام


ذكر
عدد الرسائل : 362
تاريخ التسجيل : 19/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة حياة السيد حسن نصرالله   27/2/2008, 1:06 pm

لا نملك إلا أن نقف بإجلال واحترام أمام قائد عظيم وانسان كبير

امام رجل في زمن فقدت فيه الرجال


لك كل التقدير رضا على هذه المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة حياة السيد حسن نصرالله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأجنحة الحرة :: الجناح السياسي والاقتصادي :: عالم السياسة-
انتقل الى: